© 2019 Embassy of the Republic of Yemen London. 
Proudly created by Adil Alamoudi

  • Grey Twitter Icon
  • Grey Facebook Icon

FOLLOW US

SIGN UP

Stay informed on YEM-UK relations, Embassy activities and more.

     YEM    UK

Embassy Hours

Monday - Friday: 09:00 - 15:00
admin@yemenembassy.co.uk

 

Consular Section

Monday - Friday: 10:00 - 14:30
consularsection@yemenembassy.co.uk

On the occasion of the sixth anniversary of the 11th of February Revolution

February 11, 2017

 


On the occasion of the sixth anniversary of the 11th of February Revolution , His Excellency President Abdrabu  Mansoor Hadi,   delivered a speech in which he praised the events of that day “The February Revolution reflected the best picture of  Yemeni civilisation, art and culture” He added: “it was a revolution of the people against a hereditary family regime in the state and against the corruption produced by that system.

President Hadi said that the People revolted against that regime, despite the risk of failure and the even bigger risk of war, with great certainty and that "The survival of Saleh's regime and his family is a far worse risk than war and all the possibilities and worries that come with it."
 

His excellency, President Hadi, stressed that the February Revolution revealed the true nature of the inheritance project for what it really was, and drove the imamate snakes out of their holes, which survived by corruption fever, shielded by the shadow of the corrupt family regime.
 

The February Revolution constitutes an extension of the National struggle movement and its’ great principles, that is embodied by the  militants of the revolutions of  September 1962 and / October 1963 and it came after the peaceful struggle of the Southern Movement" he said “The Iranian  Allies, the Huthies and Saleh’ coup against legitimacy  has increased our certainty and the stance of a peaceful revolution against them, entirely refusing their continuity in power”

 

The president  emphasised that the revolution caused deep tremors in all branches of society: politically, socially, economically and militarily. In politics it unravelled everything that was hidden to public enterprises and left people able to confront these hidden radical and social agendas. It showed that people power is greater than the any power possessed and revealed the false allegation in the representation of the community. 
 

He said that “Our national army will not stop until its has completed performing its task of restoring the state and imposing its authority on every inch of Yemeni soil”

 

He added: “The February Revolution has shown the ambition of the Yemeni people to leave the last square and yearn towards building a Federal Yemen. A Yemen of justice, civilness and good governance, a Yemen of construction, development and stability.".


 

 

بمناسة  ذكرى ثورة ال  11فبراير  2011 وجه فخامة رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي  كلمة الى الشعب
اليمني


فيما يلي نص خطاب رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي بمناسبة الذكرى السادسة لثورة التغيير ال 11 فبرايرالحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الأمين

في البداية أتقدم بأسمى آيات التهاني والتبريكات لشعبنا اليمني العظيم في هذه المناسبة الغالية وهي الذكرى السادسة للثورة السلمية الشبابية الشعبية المباركة في الحادي عشر من شهر فبراير ٢٠١١ملقد خرج الشعب ثائراً إلى الساحات والميادين في معظم محافظات الجمهورية شمالاً وجنوباً بعدما أيقن بأن النظام القائم قد استعصى على الإصلاح وبأن طاقة الشعب لم تعد تقوى على الاحتمال وبأن الاستمرار مع تلك الأوضاع البائسة لن يخصم من رصيد الحاضر فحسب بل إنه سيشوه صورة التاريخ وسيختطف المستقبل

الثورة على الظلم مغامرة محمودة، وعندما يدخل الشعب كلياً في مغامرة متجاهلاً كل احتمالات الفشل والحرب فإنه يكون قد أيقن أن بقاء نظام صالح وعائلته أسوأ من الحرب ومن كل المخاوف والاحتمالات

واليوم وبعد ست سنوات صعبة ومرهقة مرت على هذا الشعب العظيم إلا أنه مازال مؤمناً بخياراته ، بل إن انقلاب الحوثي وصالح على الشرعية زادت شعبنا يقيناً بصواب موقف الثورة السلمية وكشفت للعالم الوجه الحقيقي بقبحه وبشاعته لمن ثار عليه ورفض استمراره في الحكم

لقد أظهرت ثورة فبراير أجمل ما في اليمن أنسانا وحضارة وفنا وثقافة ، ومع ذلك أظهرت الوجه القبيح لنظام العائلة وكشفت مشروع التوريث على حقيقته وأخرجت أفعى الإمامة من جحورها التي كانت تقتات في حمى الفساد وظل العائلة

لقد كانت ثورة شعب ضد العائلة وضد النخب المغلقة التي اختارتها العائلة وضد شبكة المصالح والفساد التي انتجتها العائلة وطوعت النظام لخدمتها

إن ثورة فبراير ليست ثورة يتيمة بل شكلت امتدادا للحركة النضالية الوطنية بعناوينها العظيمة التي جسدها مناضلو ثورتي سبتمبر وأكتوبر المجيدتين ، كما انها جاءت بعد نضال سلمي ومسيرة حافلة للحراك الجنوبي

وما أحدثته هذه الثورة الإنسانية النبيلة كان بمثابة هزات عميقة الأثر في كل البنى السياسية والاجتماعية والاقتصادية والعسكرية فهي في السياسة أخرجت كل المشاريع المختبئة الى العلن سواء مشاريع الإمامة أو مشاريع الإرهاب او مشاريع وكلاء إيران وغيرها وتركت الشعب في مواجهة مفتوحة معها جميعا

وهي من الناحية الاجتماعية أظهرت مراكز القوى والمصالح على حقيقتها وأظهرت ان قوة الشعب أعظم من كل قوة وكشفت الزيف في ادعاء تمثيل المجتمع

وهي اقتصاديا كشفت أن المال العام مثل السلطة والحكم متداول في يد المقربين يسخرونه لاستمرار فسادهم

وهي عسكريا فككت المراكز الحديدية للحكم وحررت الجيش والأمن من سيطرة العائلة وأعادت له روح الولاء للوطن بحيث يمكن الحديث اليوم عن بناء جيش وطني بكل ما تحمله الكلمة من المعاني

لقد أظهرت ثورة فبراير طموح الشعب اليمني لمغادرة مربع الماضي والتوق نحو بناء اليمن الاتحادي الجديد ، يمن العدالة والمواطنة والحكم الرشيد ، يمن البناء والنماء والاستقرار

:ايها الشعب الكريم
لقد كانت ثورة فبراير عظيمة بسلميتها ولذلك قادت الثورة الى الحوار الوطني وأنتجت الوثيقة التي كتبتها الروح اليمنية العظيمة بتوافقها وحكمتها وسماحتها وثيقة مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل ، لكن الحالمون بالعودة للسلطة والحكم بالقوة انقلبوا على الحوار وقادوا البلاد الى الحرب

قادتنا الثورة الى الحوار وقادنا الانقلابيون الى الحرب
حافظت الثورة على الدولة ومؤسساتها وجاء الانقلاب الإمامي العائلي وحول الدولة الى غنيمة والمؤسسات الى فوضى والشعب الى رعايا

يا أبناء شعبنا اليمني العظيملقد استشعر اخواننا في دول مجلس التعاون الخليجي وفي مقدمتهم المملكة العربية السعودية - كعادتهم - مسئوليتهم تجاه إخوانهم في اليمن ووقف العالم معنا بالإجماع لتجاوز المرحلة بما يحقق الاستقرار وتم الاتفاق على المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومن ثم وصلنا الى مخرجات الحوار الوطني وكتابة مشروع الدستور للاستفتاء عليه حتى حدث التمرد والانقلاب وأعلن الحرب على الجميع

يا أبناء شعبنا اليمني العظيم
لقد بذلنا كل ما بوسعنا حتى نمنع وقوع الحرب، وتسامحنا معهم وقبلنا اعطاء صالح الحصانة وقبلنا دخول الحوثيين في مؤتمر الحوار الوطني رغم تمردهم المسلح المستمر على الدولة منذ عام ٢٠٠٤م حتى نعمل على دمجهم جميعا في الواقع الجديد الذي أفرزته الثورة وحتى نسحبهم من الأيادي الإيرانية العابثة التي كان أفرادها من مدربين وخبراء يصولون ويجولون معهم وكانت سفنهم المدمرة تحمل البارود إلينا ، وتعاملنا معهم كمكونات لها ذات الامتيازات والحقوق التي لغيرها ، وكنا نريد أن ننظر الى المستقبل لا أن نحبس أنفسنا في الماضي ، فهدف الثورة هو بناء دولة الحق والمساواة والعدالة ، دولة التوزيع العادل للسلطة والثروة ،وليس مجرد الانتقام وإشعال الحروب ، وحتى نقاطهم التعجيزية التي وضعوها كشرط أساسي للقبول بمخرجات الحوار تم التعامل معها وتنفيذها حرصاً منا على لملمة النسيج المجتمعي وتجاوز عقد الماضي وآلامه

لكننا لم نكن نواجه تنظيما سياسيا بل مشروعا متطرفا خطيرا يعمل منذ عقود لتفكيك الدولة وإقامة نظام الحكم الكهنوتي القائم على التحالف بين مدعي الحق الإلهي والمتشبثين بالحق العائلي وهذا المشروع كان يرى ان الفترة الانتقالية هي الفرصة المواتية للانقضاض على الدولة ومؤسساتها

أعلنوا الحرب على الدولة وادخلوا البلاد في موجات من العنف والفوضى ومع ذلك بذلنا المزيد من الجهود كي نوقف الحرب ودخلنا معهم في مشاورات سياسية وقبلنا ان نجلس مع من تلطخ بدماء ابنائنا واعتدى علينا جميعا في طاولة واحدة سعيا منا لإيقاف معاناة الناس ووقف اقتتال أبناء الوطن الواحد

ولكنهم مع كل جولة للحوار كانوا يظهرون بصورتهم الحقيقية سواء كمجموعات دينية تؤمن بالحق الإلهي أو أدوات سياسية بيد ايران تحركهم كيفما تشاء ، او كمجموعات تؤسس الشركات وتبني العمارات وتحول موارد الدولة الى مشاريع للإثراء الخاص متجاهلين معاناة الشعب وأوجاع المواطنين

ايها الشعب اليمني الكريم
إننا ونحن نحتفل بذكرى الثورة السلمية نوجه نداءاتنا الى كل المغرر بهم من ابناء هذا الوطن أن يعودوا لرشدهم وأن ينحازوا لدولتهم

إننا نؤكد للجميع بأن الدولة ليست مشروع انتقام ولا تقبل الإقصاء والاستئصال ، فالدولة هي راعية اليمنيين جميعاإننا ندعو المغرر بهم لأن يتوقفوا عن السير وراء قيادات مأزومة مسكونة بالحقد ومملوءة بالكراهية تدفع بالبلاد الى الانتحار سعيا وراء اطماع شخصية ومنافع خاصة على حساب الوطن والشعب ، والتوقف عن السير وراء المشاريع الإيرانية العابثة

إن جيشنا الوطني لن يتوقف حتى ينجز مهمة استعادة الدولة وفرض سلطانها على كل التراب اليمني وإن هذا الجيش هو جيشكم جميعا وهذا الوطن هو وطنكم جميعا وهذا الشعب هم إخوانكم وآباءكم وأبناءكم وإننا نناديكم بصدق أن تتوقفوا عن السير في المهالك ووراء الأوهام

لن ننادي القيادات المهووسة فنحن نعلم ان الهوس والغرور وشهوة السلطة والمال قد أعمت البصائر والعقول ، ولكننا ومن موقع المسئولية عن كل الشعب وعن كل الارض وعن كل الوطن ندعو كل من غرر به إلى العودة الى الصواب والخروج في وجه هذا الانقلاب الغاشم والمشاريع الهدامة وعدم الركون والصمت والخضوع ، فالشعب الحر لا يستكين لعصابات الإجرام

أيها لشعب اليمني الكريم
في هذه الذكري العزيزة على قلوب اليمنيين نتذكر شهداء الثورة السلمية من كل مكان الذين اغتالتهم الأيادي الآثمة وهم يمارسون حقهم الدستوري في التعبير عن رفضهم للظلم والإقصاء والتهميش
نحيي كل شاب سقط وهو ينشد الخير لوطنه ويقارع الفساد والمحسوبية والفوضىوفي هذا اليوم المجيد فإنني أوجه الحكومة بصرف رواتبهم باعتبارهم شهداء الثورة المباركة ، وذلك هو اقل ما يمكن أن نقدمه لهم في هذه الذكرى المجيدة وأقول لأبنائي الشباب اننا نراهن عليهم وندعمهم لأنهم روح فبراير وعمادها وادعوهم للارتقاء الى مستوى تضحياتهم في فبراير المجيد ، فنحن في خندق واحد ومشروع واحد ومصير واحد

يا شعبنا اليمني العظيم
نوجه في هذه الليلة الغراء تحية عظيمة الى جيشنا الوطني البطل الذي يخوض اليوم ملحمة الدفاع عن دولته وعن خيارات شعبه وعن حلم ابناء اليمن في دولة اتحادية عادلة وحكم راشد ضد كل أشكال الكهنوت والاستغلال والجشع في وجه الانقلاب الغشوم كما نؤكد لشعبنا الجسور بأننا في القيادة السياسية لن نتوقف حتى ينتهي الانقلاب و تبسط الدولة هيبتها على آخر شبر في هذا التراب ، ولن نسلم البلد الى عصابات بل الى بر الأمان ، ويقف معنا كل أبناء الشعب اليمني الكريم وكل عمقنا العربي والإسلامي شعوبا ودولا ، وكل حر في هذا العالم يسعى الى العدالة والمساواة ويحترم الحقوق والحريات ، فالانقلاب يترنح وعزائمنا نستمدها من الله سبحانه وتعالى ومن عزم الشعب وعلى الباغي ستدور الدوائر إن شاء الله

يا أبناء شعبنا اليمني المناضل
إننا اليوم نخوض الحرب دفاعاً عن كل اليمن ومن أجل كل اليمن ، نخوضها لاستعادة حق الشعب كله في بناء دولته الاتحادية العادلة الرشيدة من يد الانقلاب الذي تشكل من بقايا نظام صالح العائلي ومنتفعيه وميليشيات الإمامة البغيضة فالعالم كله معنا في مختلف المراحل والمواقف ، فكما دعم الحوار الوطني الشامل الذي مثل تجربة فريدة في التاريخ اليمني والذي مثل نقطة تحول بين مشروعين وفترتين حيث استحضر مشاكل اليمن طيلة الخمسين عاما الماضية ووضع الحلول العادلة ورسم مستقبل اليمن وشكل دولته وأرسى معالم العدالة والمساواة والتقسيم العادل للسلطة والثروة والمتمثل في الدولة الاتحادية الممثلة للأقاليم ذات الاستقلالية المالية والإدارية ، تلك احلام اليمنيون التي انقلب عليها المتمردون وحاولوا وأدها ، ولا زال العالم الحر يقف مع احلام اليمنيون وطموحاتهم

ايها الشعب اليمني العظيم
ومع أننا نخوض الحرب ضد الانقلاب ، الا أننا ماضون وبكل جدية لتفعيل أجهزة الدولة التي تعرضت للكثير من الضربات ونعمل لتوفير الاحتياجات الأساسية لعودة الدولة في الجيش والأمن والاقتصاد والبنية التحتية ونسير نحو استقرار الموارد الاقتصادية وضمان ايصال الرواتب الى كل موظفي الدولة بعد ان نهبت مليشيات الحوثي وصالح كافة الاحتياطي النقدي وكل موارد الدولة ونعمل على ترميم ما خلفته الحرب في كل القطاعات المدنية والعسكرية

يا أبناء شعبنا المناضل
إننا بهذه المناسبة وبكل مناسبة وفرحة وانتصار سنكرر شكرنا وتقديرنا وعرفاننا لإخواننا في التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية بقيادة أخي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ولإخواننا في دولة الإمارات العربية المتحدة ودولة قطر والكويت والبحرين ومصر والأردن والسودان والمغرب ولكل الرجال الأوفياء من بقية دول التحالف العربي والإسلامي الذين شاركونا الهم والمصير وكانوا مثالا رائعا للوفاء والإخاء والفداء

الخلود لشهدائنا الابطال
الشفاء لجرحانا العظماء
المجد لشعبنا العظيم

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته





 

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload

Featured Posts

Signing the Riyadh Agreement betwee...

06/11/2019

1/10
Please reload

Recent Posts
Please reload

Archive
Please reload

Follow Us
  • Facebook Basic Square
  • Twitter Basic Square